رئيس لجنة المصالحة في مالي يدلي بتصريح لوكالة الحقيقة

أحد, 01/08/2017 - 00:39

الحقيقة -أنواكشوط /صرح رئيس لجنة  المصالحة  ونزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج الذهبي ولد سيد محمد  أن لجنته بدأت  عملها منذ أسابيع   وقد قامت بجملة  أمور  من  ضمنها فتح المكتب المركزي بالعاصمة المالية باماكو كما فتحت   6 مكاتب في  الشمال وقامت بتعيين  أعضائها مناصفة بين  الحكومة المالية   والحركات المسلحة

 

 

وأضاف  الذهبي  في تصريح  خاص لوكالة الحقيقة الإخبارية أن  اللجنة دخلت في سلسلة تكوينات لجميع  أعضائها من  أجل معرفة الدور  المنوط  بهم ولكي   يقوم  بعملهم  على  اكمل  وجه

 

وأشار  الذهبي إلى أن اللجنة  لا تعتمد  فقط  على نزع السلاح  والمصالحة  وإنما تقوم  أيضا بتأهيل وإعادة الإدماج الاجتماعي  والاقتصادي  للمقاتلين   مضيفا أن ذلك  سيتم  في  إطار الشراكة بين  البنك الدولي  وحكومة جمهورية مالي وسيتم تنفيذه بمبلغ قدره50 مليون دولار  حيث  عقدت طاولة مستديرة يوم 9 ديسمبر لتعبئة الموارد

وأوضح  الذهبي  أن  كل  المجتمعات ضحايا العنف سوف تستفيد من  الآثار الإيجابية  لهذا البرنامج  من خلال تنفيذ المشاريع  وإعادة الدمج  في المجتمع للتأكد من أن جميع ضحايا العنف وجدو حساباتهم في  البرنامج